السيره الذاتيه
   


 
عودة للخلف   الجمعية العربية لتريز > المنتدى العام > من هنا وهناك
   

من هنا وهناك ساحة عامة بلا أسوار وبلا حدود يمكن للجميع أن يشارك بما يريد وأن يطرح ما يريد نحو مزيد من التواصل وتبادل المشاعر والأحاسيس والأفكار العامة

رد
 
أدوات الموضوع أنماط عرض الموضوع
قديم 22nd September 2010, 06:27 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Senior Member
 
الصورة الرمزية م/ محمد سرتي
إحصائية العضو





الحالة : م/ محمد سرتي غير موجود حالياً

علم الدولة

المستوى: []
الحياة /

النشاط /
المؤشر %

المعلومات الإضافية

اخر مواضيعي

My SmS رسالتي

صورتك المفضلة MyMMS




احصائيات المتجر
الهدايا
 

 

 

إفتراضي نظرية تريز وحصار غزة..!!

 

نظرية تريز وحصار غزة..!!



بقلم: د. أحمد عبد الله

تُعتبر نظرية تريز - التي تم ابتكارها في منتصف أربعينيات القرن الماضي – من أنجع أدوات حل المشكلات، وبالرغم من أن النظرية قد ابتُكرت لمعالجة المشكلات التقنية على وجه الخصوص إلا أنه قد تم استخدامها بكفاءة لمعالجة قضايا مختلفة، تتعلق بالاقتصاد والسياسة والصحة وغير ذلك. وتعتمد النظرية على وجود أربعين مبدأً يمكن الرجوع إليها للحصول على مداخل الحل، وفي نفس الوقت لا بد من معالجة ما يسمى بالآثار السلبية المترتبة على الحل، إذ أن حل مشكلة ما قد يؤدي إلى بروز مشكلات أخرى لا بد من إيجاد حلول مناسبة لها أيضاً، وهو ما يعرف بحل مصفوفة المتناقضات. وفي النهاية لا بد للحل أن يستجيب للمؤثرات الخارجية بشكل فعال، وأن يكون مرناً، إضافة إلى تميزه بدرجة عالية من الكفاءة. إن أهم ما يميز نظرية تريز هو طبيعة الطريقة التي ترتكز إلى المنهجية في التفكير، والانتقال من فضاء إلى آخر، والربط بين تلك الفضاءات عبر كل الخيوط الممكنة، وهذا يختلف جذرياً عن طرق حل المشكلات التي تتبعها المجموعات المختلفة في اجتماعاتها التي تفتقر إلى المنهجية المناسبة، والتي يُستخدم فيها أسلوب العصف الذهني العشوائي. وسأحاول فيما يلي تسليط الضوء على بعض مبادئ تريز وكيف يمكن الاستفادة منها في معالجة الحصار المفروض على غزة من جهة الحدود المصرية، ولكن باختصار.

إن المسئول الأساسي لإغلاق الحدود المصرية الغزية هو النظام المصري، وذلك لسببين رئيسيين هما: حرص الحكومة المصرية على استمرار الدعم المالي والسياسي الذي تقدمه لها الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى عداء الحكومة المصرية لحركة الإخوان المسلمين، التي لا تخفي حماس أنها جزء منها. وللتغلب على هذين السببين يقترح المبدأ التاسع والثلاثون من مبادئ تريز إستخدام بيئة محايدة ، بمعنى أن لا يكون التعامل مباشر بين حماس والحكومة المصرية، لأن التنافر والشك يمنع الوصول إلى حلول، أما استخدام واجهات مناسبة (مثل حكومة من المستقلين على سبيل المثال) فإن ذلك قد يشكل حلاً. ويؤيد ذلك ما جاء في المبدأ السابع للنظرية والخاص بالتعشيش، حيث أن المقصود هو إيجاد واجهات بينما القوة الأساسية والمحرك الرئيسي معشش بالداخل، لكنه غير ظاهر. وهذا ما يمكن أن يشار إليه على أنه فصل وعزل أسباب المشكلة كما يقترح مبدأ تريز الثاني. وكذلك يؤيد المبدأ السابع من مبادئ النظرية ذلك فيما يُشار إليه بالتداخل. أما المبدأ الرابع والعشرون فيقترح إشراك وسيط، وهو ما يمكن أن تحاوله حماس مع تركيا مثلاً، إذ قد يكون من الممكن أن يتم شراء ما يحتاجه القطاع عبر التجار وإرساله إلى الوسيط التركي الذي يقوم بدوره بنقل تلك المواد على أنها مساعدات، وعند وصولها إلى القطاع يتم نقل البضائع للتجار كل فيما يخصه. وبمعنى آخر: إذا كانت التجارة المباشرة غير ممكنة فقد يكون ممكناً استخدام وسيط. ومن الناحية الرياضية إذا تعذر الوصول من نقطة إلى أخرى مباشرة فمن الممكن الانتقال إلى نقطة ثالثة ابتداءً، ومنها إلى النقطة النهائية. وهذا أيضاً ما أشار إليه المبدأ الثامن من مبادئ تريز "الرافعة" حيث أنه من المفيد البحث عن رافعة يمكن لحماس التمسك بها واستغلال مكانتها وقدرتها لضمان حرية أكبر، وبهذا يتم استخدامها بالشكل الذي يضمن إيصال الاحتياجات للقطاع، بالوسائل المتاحة.

لقد اعتمد تجار غزة مبدأ تريز الحادي والثلاثين والخاص باستخدام البيئة المثقبة، فقامت بحفر الثقوب أو الأنفاق للحصول على ما تحتاجه. ولأن هناك خطراً يتهدد تلك الطريقة نتيجة الجدار الفولاذي فإن المبدأ الثالث لتريز يقترح العمل بالطاقة القصوى للاستفادة من المتاح بقدر الإمكان. وفي نفس السياق لا بد من توفر خطة بديلة للتعامل مع الوضع الجديد قبل نشوئه، وهذا ما يعالجه المبدأ الحادي عشر في نظرية تريز. كما يشير المبدأ العاشر إلى أهمية الفعل المسبق الذي يمنع حدوث المشكلة. وقد يكون ذلك الفعل المسبق على صورة مشاكل أو اعتصامات لمنع بناء الجدار أو على الأقل وقفه في المرحلة الحالية. لكن المبدأ العشرون يقترح "التعجل" في أي عملية قد تكون لها آثار شديدة أو مدمرة قد تفكر حماس في تنفيذها، بمعنى إنجاز المطلوب بأقصى سرعة.

لقد تعاملت حماس مع الحكومة المصرية على أنها سلطة تحكم القطاع بشكل كامل، وعليه فمن البديهي أن الحكومة المصرية والأطراف الأخرى تُحمل حماس المسئولية عن أي إخلال بأمن الحدود، وغني عن الذكر أن أجهزة "حماس" الأمنية قد قامت بتأمين الحدود المصرية في أكثر من مناسبة. كما أن "حماس" رسمياً دأبت على استخدام تعابير داعمة لمصر ودورها "التاريخي" في القضية الفلسطينية، بل وجعلتها مسئولة عن أهم الملفات فيما يتعلق بالمصالحة وصفقة تبادل الأسرى، لكن دون أن يؤدي ذلك إلى لحلحة الموقف المصري تجاه "حماس" أو الحصار. وهنا يتدخل المبدأ الثالث عشر من مبادئ نظرية تريز ليقرر أنه إذا لم تتمكن إجراءات معينة من حل المشكلة فإنه من الممكن عكس تلك الإجراءات ودراسة إمكانية مساهمتها في حل المشكلة. ويبدو أن ذلك منطقي إذا أخذنا بعين الاعتبار أن مصر تستوفي أجراً مادياً وسياسياً للقيام بدورها في احتواء حماس والضغط عليها سواء في مجال المصالحة، أم صفقة التبادل، أو التهدئة، وحتى ما يتعلق بالمواقف والعملية السياسية. فليس هناك مبرر – كما يعتقد كثير من المفكرين – لأن تجني مصر كل تلك الفوائد على حساب حصار القطاع وتحجيم "حماس". إضافة إلى ذلك فإن المبدأ الرابع عشر يقترح تغيير النمط في تعامل "حماس" مع مصر، وذلك من عدة نواحي بما في ذلك إضفاء نوع من المرونة والدينامية بحيث لا تتعامل "حماس" ككتلة واحدة وموقف واحد يلزمها ويحد من خياراتها، ومن المفيد لـ"حماس" أن تتعامل مع مصر كمحطات وعناوين منفصلة، يمكن لكل محطة التحرك بمعزل عن المحطات الأخرى، وهذا واضح في المبدأ الخامس عشر من مبادئ نظرية تريز. كما أن مبدأ تريز السابع عشر يقترح إدخال أبعاد أخرى للقضية وعدم حصر المشكلة في بعد واحد. وقد يعني ذلك عدم التركيز على الحالة الإنسانية في القطاع والناتجة عن إغلاق الحدود ، ولكن من الممكن التركيز أيضاً على أبعاد أخرى مثل نقد مواقف الحكومة المصرية من قضايا المنطقة وسياساتها الخارجية والداخلية وقمعها للمعارضة، وانتهاكات حقوق الإنسان، ومشاكل الفقر والبطالة والتنمية، وجميع ذلك من محطات الفشل للنظام الحاكم.

ومن المهم أيضاً إتباع أساليب مختلفة، أو ما يشار إليه في مبدأ تريز الرابع بعدم التماثل، ويعني ذلك تغيير الأسلوب باستمرار فلا ينبغي الاعتماد على أسلوب الأنفاق إلى ما لا نهاية لأن ذلك غير ممكن، ومن الأجدى تنويع الوسائل من أنفاق وبحر وبر وجو. كما أن مبدأ تريز التاسع عشر يؤكد على أهمية الفعل الدوري، بمعنى عدم الرتابة في القيام بالأعمال وعدم استعمال أسلوب الديمومة والاستمرار، لأن ذلك سيكون عرضة للانقطاع. لكن الفعل بمبدأ الفترات أيضاً مهم ويتم شغل الوقت بين كل فترتين بأعمال أخرى، لأن مبدأ تريز الثالث يدعو دائماً إلى العمل بالطاقة القصوى.

كما تدعونا نظرية تريز في مبدئها الخامس بضرورة التوحد والجمع، ذلك المبدأ الذي يمكن الاستفادة منه عن طريق السعي لتوحيد الأجسام العاملة لرفع الحصار عن غزة، والربط بينها لتشكل منظمة عالمية قوبة، مما يكسبها أيضاً تنوعاً من حيث الخبرات والجنسيات وحرية الحركة وغير ذلك. ويعتبر التنوع آخر مبادئ نظرية تريز الأربعين.

أما عندما تقع أية مصيبة، مثل بناء الجدار، فلا تنسى نظرية تريز أن تذكرنا في مبدئها الثاني والعشرين بأهمية الاستفادة من المصائب، وفي هذه الحالة البدء بالعمل على كسب التعاطف والتأييد لقضية الغزيين، والأثر السلبي الذي سيخلفه بناء الجدار على الوضع المعيشي والإنساني في القطاع. كما يشمل مفهوم ذلك المبدأ ضرورة النظر في التغلب على المشكلة التي يسببها النظام في مصر وذلك بالاستعانة بفريق مؤذ آخر، من داخل أو خارج مصر، على خلاف مع النظام المصري، بمعنى التسبب بمشاكل للنظام الحاكم في مصر حتى يتوقف عن التسبب بالمشاكل للقطاع ويرفع حصاره عن الحدود.

أخيراً لا بد من فهم سياق تلك المقترحات، وضرورة مناقشة كل منها على حدة، وإن بدا أحد الحلول جيداً فلا بد حينها من وضع خطة مناسبة لتطبيقه، بما في ذلك دراسة ووضع الحلول للآثار السلبية التي قد تنشأ عن اعتماد ذلك الحل.

* أكاديمي وباحث، مركز الشرق للدراسات. - Ahmad394@gmail.com

   

رد مع اقتباس
رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل

الإنتقال السريع إلى:

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الأخيرة
نظرية تريز .. وهم أم حقيقة ؟! محاور الإطار النظري لنظرية تريز TRIZ 8 19th August 2012 03:34 PM
مقدمة في نظرية تريز فهد الرحيلي الإطار النظري لنظرية تريز TRIZ 15 22nd November 2008 11:29 PM
إلى مبدعي نظرية تريز ... ماهذا المبدأ ( صور ) سعد السليم تطبيقات وأمثلة على مبادئ تريز 0 7th November 2008 06:36 PM


كل الأوقات هي بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:04 AM.